حضرة الناظرة

حضرة الناظرة

30.00 د.إ

حين بدأت أنشر هذه الرواية، ظن البعض أني أرسم نفسي في شخص سمير وهمس آخرون بأن “حضرة الناظرة” تعيش في بيتي. ولم تقتنع زوجتي بأن حياتي الماضية كانت خالية من ليلى، بل دبت الغيرة إلى قلبها، فناقشتني طويلاً ووازنت بين حججي وواقع القصة، وتساءلت كثيراً …   

قد ينال إهتمامك

انتقل إلى أعلى