ست الحسن

ست الحسن في ليلتها الأخيرة

29.00 د.إ

ليست حقيقة ولا خيال..

كلاهما معاً، هذه ستُّ الحسن، التي تحاكي لياليها غرابة الخيال ودهشته… وصدمة الواقع وبشاعته.

وما بين الحقيقة والخيال… الماضي والحاضر خيوط متشابكة.. وأسرار وكوابيس تحبس الأنفاس ونفق طويل بطول ليالي ست الحسن.

…يصرخ الشيخ فواز وهو يهز

قد ينال إهتمامك

انتقل إلى أعلى