مرايا-الجنرال-1.jpg

مرايا الجنرال

40.00 د.إ

تلوّحُ “جواهر” – العائدةُ من منفًى- بمنديلها لحبيبها “سيمون”، فتنكأ بحضورها العذب جرحًا ينامُ في قلبِ “الجنرال”، الذي يُخضِعُ مدينة “ليكسوس” لسلطانه. ولأنَّ لوثة الشرّ قابعةٌ في أعماقِ الإنسان، فإنّ جواهر سوف تُشرك بحبّ الضحيّةِ جسدَ الجلّاد.

قد ينال إهتمامك

انتقل إلى أعلى